العاصمة أنجمينا تستعد لاستضافة أعمال قمة مجموعة دول الساحل

0
56

ماهي مجموعة دول الساحل الخمس ؟

تأسست مجموعة دول الساحل الخمس في السادس عشر من فبراير 2014م بمدينة نواكشوط وتضم في عضويتها كل من:جمهورية تشاد وجمهورية النيجر وجمهورية مالي وجمهورية موريتانيا الإسلامية وبوركينا فاسو، مقر الأمانة العامة للمجموعة نواكشوط العاصمة الموريتانية، فالرئيس الدوري الحالي للمجموعة هو الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني

تم تأسس مجموعة دول الساحل الخمس بهدف السيطرة على تأمين شريط الساحل الصحرواي الإفريقي من قبضة الجماعات الإرهابية التي تنشط بشريط الساحل المشترك بين الدول الافريقية الخمس، من أجل توفير بيئة مواتية للسلام والازدهار في منطقة الساحل الإفريقي بالتعاون مع الاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي ومنظمة الامم المتحدة، من أجل دعم مجموعة دول الساحل الخمس للحصول على الموارد المالية والمادية اللازمة لفعاليتها للتصدي لخطر الإرهاب في المنطقة، حيث تشهد منطقة الساحل والصحراء الأفريقية تصاعدا مستمرا في وتيرة الهجمات الإرهابية

ومن أبرز التنظيمات الإرهابية التي تنشط بالساحل تنظيم القاعدة في بلاد المغرب على امتداد شريط الصحراء الكبرى من المحيط الأطلسي إلى البحر الأحمر، جماعة بوكو حرام النيجيرية، جماعة نصرة الإسلام وتنظيم داعش

مجموعة دول الساحل الخمس هي تجمع إقليمي تم تكونيها بغرض مكافحة الإرهاب في المنطقة بالتنسيق مع القوات الفرنسية (برخان) التي تتخذ أقصى الصحراء مركزا لها بهدف مكافحة الإرهاب والمتطرفين في المنطقة بقوة عسكرية مجهزة بكل الخدمات اللوجستية والحربية، وتضم حوالي 4500 جندي مقسمين على عدة مناطق في دول الساحل الإفريقي الخمس

مجموعة دول الساحل الخمس عقدت عدة مؤتمرات بالدول الأعضاء عبر اللجان الفنية والتنفيذية ومن خلال تلك المؤتمرات قدمت عدة ملفات واقتراحات وتوصيات ليتم تنفيذها على أرض الواقع من أجل مكافحة الإرهاب بالمنطقة وشدد زعماء الدول الخمس الأعضاء في المجموعة على تنفيذ كافة المقترحات حتى تتمكن القوات المشتركة من مهامها في تشتيت الجماعات الإرهابية وتوفير عوامل التنمية لسكان الساحل

وخلال زيارة مشير تشاد إدريس ديبي اتنو رئيس الجمهورية لفرنسا في هذا الاسبوع ولقائه بنظيره الفرنسي ماكرون أوضح المشير بأن تشاد الدولة الوحيدة التي تقاتل على عدة جهات ضد الإرهاب، موضحا لنظيره الفرنسي بأن القوات التشادية تحارب الفكر المتطرف في منطقة بحيرة تشاد والمنطقة الحدوديةالنيجيرية التي تنتشر فيها مجموعة بوكو حرام بالإضافة لمنطقة شمال الساحل والصحراء التي تعتبر ملاذا للمهربين والانفلات الأمنى والجماعات الإرهابية المتطرفة وتهريب المخدرات

نشير إلى أن في مجال الأمن أقر رؤساء دول الساحل الخمس في العام 2014م رسميا إنشاء قوة مشتركة تضم كل من تشاد ومالي والنيجر وبوركينا فاسو وموريتانيا وذلك لتعزيز أطر التعاون الأمني والاقتصادي في المنطقة، وهذه القوات التي تشرف على دورها فرنسا وتتواجد عبر شريط الساحل الصحراوي وتتصرف بقرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بغرض توحيد جهود محاربة التهديدات الأمنية بشريط الساحل ويتعين على قوات المجموعة أن تلعب دورا رائدا في تعزيز الجهود الأمنية عابرة الحدود على مستوى منطقة الساحل، وقد جاء إنشاء قوات (جى5) بناء على خلفية إعتبار الدول الخمس الأعضاء في المجموعة وذلك بعد ملاحظاتهم لضرورة تأمين هذا الشريط من قبل الفكر المتطرف وإقامة منظومة دفاعية مشتركة بين الدول الخمس الأعضاء في المجموعة وبالتعاون مع الشركاء الدوليين وقد أعتمدها الإتحاد الإفريقي ثم اعترف بها مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة

وقد حظيت مؤخرا بدعم الكثير من الشركاء الدوليين ويتعين على القوات المسلحة المشتركة بالساحل مكافحة الإرهاب ودعم العمليات الإنسانية ومكافحة تهريب السلاح والمخدرات، واسند لها ايضا مهام حماية اللاجئين بالمنطقة وبهذا تشكل،مجموعة دول الساحل الخمس إطار تعاوني حكومي مشترك
الجدير بالإشارة عقب قمة نواكشوط السادسة للعام المنصرم التي تسلم فيها الرئيس الموريتاني للدورة الحالية الراية من نظيره البركينابي حيث تستعد العاصمة أنجمينا في هذه الأثناء لاستضافة قمة مجموعة دول الساحل الخمس

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here