تشاد/ السودان : مدرسة الصداقة السودانية التشادية تحتفل بعامها الخمسين

قدم القائم بأعمال السفارة السودانية لدى تشاد السيد الصادق الفاضل مبارك حديثا صحفيا يتعلق بتنظيم الاحتفال باليوبيل الذهبي بمرور خمسين عاما على تأسيس المدرسة وذلك بحضور مديرة المدرسة ومنسق أنشطة الاحتفال ووسائل الإعلام الوطنية كان صباح الاثنين ٢٢ من شهر فبراير الجاري لعام ٢٠٢١م بمقر السفارة السودانية لدى تشاد بحي كليب مات

حيث أكد القائم بالأعمال بأنهم يقومون بترتيب العمل للإحتفال باليوبيل الذهبي لمدرسة الصداقة السودانية التشادية بانجمينا وابشة في مثل هذا اليوم ٢٢ من فبراير لعام ١٩٧١م حيث تأسيس المدرسة لتشهد ابرز علامات التعاون المشترك بين بلدي الشعبين الشقيقين تشاد والسودان وذلك بمساهمة دولة تشاد، حيث خرجت المدرستين عددا كبيرا من الطلاب الذين أكملوا تعليمهم بالجامعات السودانية والتشادية وعدد من البلدان الأخرى يساهمون في تقديم الخدمات للمجتمع بهدف التنمية في تشاد بجميع المجالات الخاصة والعامة وهذا دليل واضح على مكانة علاقة البلدين الشقيقين

فالاحتفال بمرو خمسين عاما بمدرسة الصداقة السودانية التشادية بانجمينا بتكوين لجنة عليا لجميع المؤسسات السودانية الموجودة في تشاد والمشتركة وممثلي الاباء والمجلس التربوي وممثلي المعلمين والطلاب الخريجين من المدرسة وخريجي المؤسسات السودانية، ومن المقرر أن يقام في مثل هذا اليوم ٢٢ لشهر يناير لعام ٢٠٢١م الا ان الإغلاق الأخير لجائحة كرونا قد ادى الى توقف أعمال اللجنة ودفعها الى تأجيل هذا الاحتفال وسوف يقام في شهر مارس القادم

هذا الاحتفال يضم عدة مناشط تعليمية رياضية ثقافية اجتماعية وبرامج اخرى ستشهدها مدينة انجمينا في الفترة القادمة طالبا وسائل الإعلام بالمتابعة

القت مديرة المدرسة الدكتورة خديجة احمد محمد مدني كلمة أوضحت فيها بأن المدرسة أسست في عهد الرئيس الراحل جعفر محمد نميري عند زيارته لهذه البلدة كانت هذه المدرسة عبارة عن بذرة صغيرة ثم اثمرت حيث انتجت شبابا وخريجين ذوي مهارات وكفاءات
ومن أبرز اهداف المدرسة ربط الشعبين السوداني والتشادي كشعب واحد من خلال الثقافة والاحترام

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here