إقتصاد: الانطلاقة الرسمية للتحويلات النقدية لصالح الاسر الضعيفة بالعاصمة انجمينا

عقد وزير الاقتصاد والتخطيط التنموي والتعاون الدولي الدكتور عيسي دوبرانغ حديثا صحفيا حول الانطلاقة الرسمية للتحويلات النقدية لصالح الاسر الضعيفة بالعاصمة انجمينا،كانت المناسبة صباح الخميس الحادي عشر من مارس الجاري بفندق راديسون بلو، بحضور ممثل البنك العالمي والمديرالعام لوزارة التربية الوطنية وترقية المواطنة ومنسق مشروع دعم للاجئين

في حديثه الذي قدمه وزير وزير الاقتصاد والتخطيط التنموي والتعاون الدولي الدكتور عيسي دوبرانغ قائلا : تشاد كبقية دول العالم واجهة منذ شهر مارس عام 2020 الازمة الصحية المتعلقة بكوفيد19 ، فان الاثار الاقتصادية المنظورة للتدابير الصحية تدعو الي استجابة سريعة ومهارات من جانب الحكومة التشادية من اجل حماية الاسر الضعيفة والحفاظ علي توازن مجاميع الاقتصاد الكلي ، تضع هذه الازمة الصحية جميع الاسر في حالات طويلة غير محفوفة بالمخاطر ، تؤثرسلبا علي الاقتصاد لاسيما الاكثر تضررا الاسر الضعيفة في القطاع الغير نظامي لضمان استهلاكها الغذائي بشكل يومي علي وجه التحديد ، واضاف بأنالاسر الاكثر ضعفا هم الذين يمارسون الصفقات اليومية دون اجر ، وفي هذا السياق يخطط مشروع دعم الللآجئين والتجمعات المضيفة من اجل تنشيط التحويلات النقدية للتكييف مع بيئة كوفيد 19
تجدر الإشارة بأن المبادرة أتت من قبل الحكومة التشادية وبدعم من قبل البنك العالمي عبر مشروع باركا لتوفير الفرص للدخل المالي للاسر الضعيفة في اوقات الازمات ، لذلك اعتمدت الحكومة التشادية هذه الاهداف يمكن تحديدها في المدارس الابتدائية العامة والمجتمعية ، سوف تكون عملية تحويل النقود في عشرة دوائرالعاصمة انجمينا ، حيث تستفيد كل اسرة باربعة وعشرون الفا من الفرانكات الافريقية ، والقيمة الاجمالية تقدر 6 مليون دولار مريكي ، سوف يتم تنفيذ هذه العملية عبرمشروع باركا لدعم اللاجئين ، ويكون هنا توعية لاولياء امور التلاميذ عبر وسائل الاعلام المسموعة والمرئية والمكتوبة لدعوتهم في المشاركة في عمليات التسجيل التي تكون في المدارس العامة ، واخيرا يتم دفع التحويلات النقدية عبرخلية الشبكات الاجتماعية باستخدام الهواتف المحمولة لشركة موف افريقيا بحيث يمكن للمستفيدين ايجاد ايراداتهم بكل شفافية وسهولة

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here