تعليم: تحت شعار تشاد والسودان دائما أخوان أختتمت إحتفالات مدرسة الصداقة السودانية التشادية بأنجمينا

برعاية معالي وزير التربية الوطنية وترقية المواطنة السيد أبوبكر صديق شرومة إختتمت إحتفالات مدرسة الصداقة السودانية التشادية بأنجمينا ، كان ذلك بتاريخ الثالث عشر من شهر مارس الجاري بقصر الخامس عشر من يناير
بحضور القائم بأعمال السفارة السودانية بالإنابة والمستشار في التعليم لدى رئاسة الجمهورية وعدد من مدراء ومعلمي المدرسة بالإضافة إلى الخريجين القدامى وأولياء أمور الطلبة والمدعوين

بهذه المناسبة تحدثت مديرة مدرسة الصداقة السودانية التشادية السيدة خديجة محمد أحمد مدني حيث شكرت الحضور وقالت : إن المدرسة التي تحتفل بعامها الخمسين ما هي إلا جهود مشتركة بين بلدين وشعبين شقيقين، حيث طوال الخمسون عاما المدرسة عملت على تخريج دفعات وكوادر مهمة في مجالات مختلفة بشهادة الجميع ، كما دعت إلى المزيد من التقدم والإدهار لهذه المدرسة

أما القائم بأعمال السفارة السودانية بالإنابة السيد الصادق الفاضل فقد شكر تشاد حكومة وشعبا وقال : إن مدرسة الصداقة السودانية التشادية بأنجمينا أصبحت طوال الخمسين عاما جسرا للتواصل بين البلدين والشعبين الشقيقين حيث كونت المدرسة كوادر بشرية هائلة في شتى المجالات المختلفة سواء في تشاد او السودان ، كما تمنى التقدم والنجاح الدائم للمدرسة

ثم تحدث وزير التربية الوطنية وترقية المواطنة السيد أبوبكر الصديق شرومة حيث أشاد بالدور التي قامت به المدرسة منذ إنشائها حيث فتحت أبوابها للطلاب التشاديين الذين أصبحوا كوادر وطنية في شتى المجالات التي استفادت منها وما زالت تستفيد منها البلاد

وأضاف قائلا: إن الوزارة سوف تدعم وتساند هذه المدرسة بما تستطيع من إمكانيات كما أشار إليها القائم بأعمال السفارة أنها أصبحت جسرا للتواصل بين الشعبين الشقيقين

والجدير بالذكر أن الإحتفالات إستمرت لأربعة أيام تخللها العديد من الأنشطة الثقافية والرياضية، كما تم تكريم عدد كبير من مدراء ومعلمي المدرسة بدروع تذكارية بالإضافة إلى درع اليوبيل الذهبي للمدرسة

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here