رئاسيات 2021 : تقر بعثة المراقبةالتابعة لائتلاف المجتمع المدني وجمعيات الدفاع عن حقوق الإنسان أن الانتخابات ذات مصداقية وشفافية

قدم ائتلاف المجتمع المدني وجمعيات الدفاع عن حقوق الإنسان تقريره عن الانتخابات الرئاسية التي جرت في يوم 10 و 11 أبريل و ذلك صباح الاثنين الثاني عشر من شهر أبريل بفندق راديسون بلو

تحدث المنسق الوطني لائتلاف المجتمع المدني وجمعيات الدفاع عن حقوق الإنسان، السيد محمد ديغاديمباي قائلا ، تم نشر 20 فريقًا في الميدان وتم نشر حوالي الف مراقب انتخابي مدرب لجمع المعلومات ذات الصلة التي خضعت لتحليل موضوعي للحقائق المتعلقة بتقديم العملية الانتخابية

من خلال هذه البعثة الوطنية لمراقبة الانتخابات ، لاحظ ائتلاف المجتمع المدني وجمعيات الدفاع عن حقوق الإنسان الحقائق التالية: إنشاء مراكز اقتراع في أماكن يسهل الوصول إليها للناخبين ؛ مجموعة جيدة من المواد الانتخابية (قائمة الاقتراع ، المظروف ، أوراق الاقتراع ، صناديق الاقتراع ، مقصورات الاقتراع ، الحبر ، إلخ) ؛ وجود قوات الدفاع والأمن في مراكز الاقتراع والهدوء والسكينة

كما أن الملاحظ في سير عمليات الاقتراع حضور قوي لبعثات مراقبة الانتخابات الوطنية والدولية، كما نُفِّذت عمليات الفرز العام وفقًا لأحكام قانون الانتخابات
في كافة الأراضي الوطنية، وقد لوحظ وجود حماس عام بين السكان الذي أدى إلى ارتفاع معدل المشاركة

و أضاف قائلا: ومع ذلك ، لاحظت البعثة بعض الاختلالات ذات الطابع الفني والتنظيمي بشكل رئيسي ، ولا سيما: غياب مندوبين من بعض الأحزاب السياسية في مراكز الاقتراع التي تمت زيارتها، وجود بطاقات الناخبين غير الموزعة، عدم الحصول على بطاقات الناخبين في الوقت المحدد، و كذلك عدم مراعاة شكاوى بعض الناخبين من وضع القوائم وقرب مراكز الاقتراع وعدم تكافؤ توزيعها

ويشير السيد محمد ديغاديمباي ، المنسق الوطني لائتلاف المجتمع المدني وجمعيات الدفاع عن حقوق الإنسان ، أن البعثة تلاحظ بارتياح أن الانتخابات الرئاسية كانت حرة وشفافة وذات مصداقية وديمقراطية

ويحث ائتلاف المجتمع المدني وجمعيات الدفاع عن حقوق الإنسان المرشحين على احترام نتائج صندوق الاقتراع واللجوء إلى الإجراءات والقنوات القانونية لتسوية الدعاوى القضائية المحتملة و المتعلقة بالاقتراع

كما تحيي البعثة الوطنية لمراقبة الانتخابات التابعة لائتلاف المجتمع المدني وجمعيات الدفاع عن حقوق الإنسان نضج الشعب التشادي وروحه الوطنية التي سادت أثناء الاقتراع وتشجيعه على فعل المزيد

واختتم السيد محمد ديغاديمباي حديثه طالبا من الشعب التشادي الحفاظ على السلام وتعزيز الوحدة الوطنية والدفاع عن المكاسب الديمقراطية

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here