إقتصاد : الضرائب رافعة للتنمية الاجتماعية والاقتصادية للبلاد

0
89

نظمت الإدارة العامة للضرائب بالتعاون مع وزارة المالية والميزانية يوما مفتوحا، حيث تهددف هذه المبادرة إلى فتح مجال لتبادل المعلومات و الخبرات مع دافعي الضرائب والشركاء في التشريع الضريبي و ذلك من خلال إرساء الأسس لتعاون أفضل من أجل التنمية الاجتماعية والاقتصادية لتشاد

رأس المناسبة وزير المالية والميزانية طاهر حامد انقلين ، و ذلك بحضور رئيس وفد الاتحاد الأوروبي السيد فريديريك ماتين ومدير عام الضرائب السيد حسن أدم مبودو مبامي ، وذلك يوم الأربعاء 28 يوليو 2021 في فندق ليدجر بلازا

افتتح الجلسة المدير العام للخدمات الضريبية السيد حسن أدم مبودو مبامي حيث قال إن هذه المبادرة التي جات تحت موضوع : « الإدارة العامة للخدمات الضريبية ودافعي الضرائب نحو آفاق أفضل » تهدف إلى إعادة إحياء الثقة بين الإدارة ودافعي الضرائب من أجل إرساء الاسس لتعاون أفضل ، ثم تشجيعهم على التمسك بالأمل والحفاظ عليه
كما رحب بالإجراءات التي اتخذتها السلطات المسؤولة في البلاد ضد كوفيد -19 والتي سمحت بتخفيض 50 ٪ من المساهمة بموجب الترخيص وخصم ضريبي

من جانبه رئيس وفد الاتحاد الأوروبي السيد فريديريك ماتيني تحدث عن أهمية التنمية الاقتصادية للنظام الضريبي في الخدمات العامة والقطاع الخاص « يحتاج هؤلاء المشغلون الاقتصاديون أيضًا إلى الاستماع إليهم ويحتاجون إلى مناخ أعمال محسن لزيادة دخلهم ». تم التخطيط لدعم الاتحاد الأوروبي لصالح المديرية العامة للضرائب للتنظيم المرتقب للاجتماعات الوطنية حول الضرائب وتنفيذ تعداد دافعي الضرائب في مدينة انجمينا

كما أكد وزير المالية والميزانية السيد طاهر حامد انقلين أن الضريبة سمة من سمات سيادة الدولة و إن الضريبة هي التي تجعل الناس مستقلين ، وتضمن الأمن ، وتوفر التعليم والصحة والبنية التحتية الاجتماعية والاقتصادية للبلد « الضريبة هي رافعة للتنمية ، فهي تسهل الأعمال التجارية وتحمي وتحسن المنافسة والقدرة التنافسية الخارجية لشركاتنا ومنتجاتنا وعمالنا ». من بين كل ما سبق ، يقول إن دافعي الضرائب هم محركوا تنمية البلاد. وبالتالي فإنه يتطلب من الإدارة العامة لخدمات الضرائب ودافعي الضرائب السعي للمضي قدمًا معًا والاطلاع على الإصلاحات التي تم إجراؤها في مجال الضرائب

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here