ابرز محطات حكم حسين هبري

شهدت سنوات حكم هبري للبلاد والتي امتدت لثماني سنوات (1982-1990) بالعديد من الاحداث على الساحة الوطنية مع بعض من الانجازات وفي مقدمتها استرداده لشريط اوزو الحدودي من دولة ليبيا بعد معارك ضارية وضمه إلى حظيرة الوطن، حيث سجل جنودنا البواسل فيها اروع البطولات وحماية التراب الوطني، كما شهدعهده لاول مرة جلوس طلاب اللغة العربية لامتحانات الشهادة الثانوية في العام 1985م وكذلك افتتاح القسم العربي بمعهد المعلمين العالي

الا ان الوضع السياسي في تلك الفترة وصف بالعهد الظلامي اي عهد القمع والاستبداد ومنع ممارسة الحريات العامة وفي مقدمتها الاعلام، كما ان توقيف المعارضين وتعذيبهم من قبل الجهاز الامني (دى دى اس)كان سمة لهذا الجهاز مما تسبب في هجر وتشريد العديد من الكوادر المؤهلة للوطن حتى ان بعضهم لم يعود حتى الان بسبب ممارسات الجهاز الامني

وقدرت لجنة للتحقيق بأكثر من 40 ألفا عدد الذين ماتوا في المعتقلات أو اعدموا في عهده، بينهم أربعة آلاف تم التعرف عليهم بأسمائهم، كما ان الاضطرابات الامنية والاقليمية حالت دون استقرار فعلي للبلاد حيث تظهر من الفينة والاخرى حركة متمردة تود ان تصل الي مقاليد السلطة في شمال وجنوب البلاد نتيجة للاستبداد والقمع مما تسبب في احداث جرائم وصفت على انها جرائم ضد الانسانية من قبل منظمات وجمعيات حقوقية وطنية ودولية

في نهاية 1990، غادر حسين هابري انجمينا متوجها الي داكار عبر الكمرون بعد خوضه معارك ضد الحركة الوطنية للانقاذ والتي استطاعت ان تتسلم مقاليد الحكم بقيادة مشير تشاد الراحل ادريس ديبي اتنو وبذلك اسدل الستار على فترة حكم الرئيس الخامس للبلاد

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here