منظمة اليونيسكو تنظم ورشة إخبارية للمعنيين بالثقافة حول حماية ورفع قيمة التراث الوثائقي

0
384

نظمت منظمة الأمم المتحدة لتربية والعلوم والثقافة ( اليونسكو ) ورشة إخبارية وتوعوية لزعماء الثقافة حول حماية ورفع قيمة التراث الوثائقي، ووضع لجنة وطنية لذاكرة العالم ، كان ذالك بحضور مفتشية وزارة التنمية السياحية والثقافة ومستشار وزيرة التنمية السياحية والثقافة السيد نجو ابو والامين العام لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) عبدالكريم آدم بحر ، وعدد من مسؤولي الثقافة والأساتذة والباحثين في مجال التاريخ بجامعة انجمينا وجامعة آدم بركة بابشة ، كان ذلك خلال الفترة من 8 إلى 9 ديسمبر 2020م بالمكتبة الوطنية بالعاصمة انجمينا
تحدث مستشار وزارة التنمية السياحية والثقافة والحرف اليدوية السيد نجو ابو ، قائلا : إن حماية التراث الثقافي والطبيعي الذي صادقت عليه بلادنا في عام 1998 والذي سمح تنفيذه بإدراج الموقع الطبيعي للبحيرات في 2012 ، على القائمة المرموقة للتراث العالمي للبشرية، كما يتم إعداد ملفات التطبيق الأخرى ، وهذا هو الحال بالنسبة للموقع الطبيعي لمتنزه زاكوما الوطني وموقع بحيرة تشاد العابر للحدود ، يتم دائمًا إعداد هذه التطبيقات المعقدة إلى حد ما بدعم من اليونسكو
واشار بان كل هذا كان بفضل التعاون بين تشاد واليونسكو ، ويستفيد المسؤولون التنفيذيون في الوزارة المسؤولة عن الثقافة وغيرهم من الفاعلين الثقافيين بانتظام من التدريبات في تشاد وفي الخارج ، واضاف بان اليونسكو وضعت لجنة بتسمية « ذاكرة العالم ، إنه برنامج تم إنشاؤه في عام 1992 نتيجة للوعي الحالة المقلقة للحفاظ على التراث الوثائقي وعدم استقرار الوصول إليه في مناطق مختلفة من العالم ، واكدا المستشار ان هناك عناصر مهمة من التراث الوثائقي في العالم تعرض لأضرار مختلفة من الحروب والاضطرابات الاجتماعية والنهب والاتجار غير المشروع ، وذلك بسبب فقدان الوعي ، وأن برنامج اليونسكو « ذاكرة العالم » موضوع توصية تم تبنيها في عام 2015 في الدورة الثامنة والثلاثين للمؤتمر العام لليونسكو
وكما هو مخطط في جدول أعمالكم ، سيتم إنشاء لجنة « ذاكرة العالم » الوطنية لتنفيذ توصية اليونسكو ، فإن التراث الثقافي لتشاد في خطر.، كل ثقافاتنا مهددة بالانقراض، لذلك فإنني أحثكم جميعًا ، أيها الباحثون ، رجالا ونساءً من الثقفين ، ممثلو المشايخ التقليدية ، على العمل كل يوم في اتجاه حماية تراثنا الثقافي
وللتذكير فإن المشاركين يقدمون اوراقا بحثية تسلط الضوء على التراث الوطني والاماكن التاريخية المهمة الواجب حمايتها من أجل تطوير المجال السياحي في تشاد

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here