كلمات قادة دول وحكومات مجموعة دول الساحل الخمس في أعمال الجلسة الإفتتاحية

0
299

تخلل حفل الافتتاح بكلمات عدد من المشاركين هذا وتحدث رئيس دولة غانا ورئيس المجموعة الإقتصادية لغرب أفريقيا مقدما شكره للسلطات التشادية علي استضافتها لهذه الدورة في الظروف الصحية الاستثنائية، واعقبه رئيس الوزراء المغربي سعد الدين العثماني الذي أكد في حديثه عن روابط التاريخ مع الإخوة في القارة الأفريقية وشجع تلك البادرة في الفضاء الإفريقي هذه الدورة تتزامن مع دورية إنشاء المجموعة التي أثبتت وجودها ودورها خلال سبع سنوات
هذه التحالف نؤكد لكم انه سيتغلب علي التحديات الراهنة في منطقة الساحل ويزيدنا قوة وتسجل لنا إنجازات مثمرة في مختلف المستويات ونؤكد لكم إن المملكة المغربية حسب توصيات جلالة محمد السادس تقاسمكم تلك المبادرة من أجل الضمان المستدام في المنطقة

أما وزير الدولة لدولة الإمارات العربية المتحدة في كلمته عبر عن سعادته بهذا الحضور في هذه القمة السابعة لرؤساء قادة مجموعة دول الساحل الخمس والتي تعطي الأمل في تقديم أهم الخدمات لسكان المنطقة والاهتمام بالتعاون والتضامن المشترك بين تلك الدول لتحقيق المزيد من المكاسب المشتركة واشكر السلطات التشادية

ألسيد عثمان كبير عضو المجلس السوداني الانتقالي في كلمته شكر السلطات التشادية وعلي رأسهم مشير تشاد إدريس ديبي اتنو رئيس الجمهورية مشجعا القادة علي محاربة الإرهاب في المنطقة، مشيرا بأن هذا التضامن يجعلنا قوة لا يستهان بها في تحقيق المزيد من التعاون وتنفيذ المشاريع

أما من جانبه مفوض الإتحاد الإفريقي السفير موسي فكي محمد قال إن الإتحاد الإفريقي يؤطر لكم هذا التضامن من اجل القيام بالكثير في مناطق الساحل في تقديرنا وجب علينا تقديم الدعم الذي يسمح لنا بمواجهة التحديات المفروضة ونقوم ببرامج طموحة لسكان الساحل ونؤكد لكم هناك دعم مالي من قبل الإتحاد الإفريقي لكل الدول الأعضاء في المجموعة يقدر بحوالي عشرين مليون دولار، رغم المعوقات التي شهدتها كل دول العالم من جائحة كورونا إلا انتم مصرون علي تنفيذ المزيد وتجاوز كل التحديات أشعجكم علي هذه الهمم من أجل مستقبل واعد لسكان هذه المناطق وندعم تضامنكم المثمر

وفي كلمته رئيس مجموعة دول الساحل الخمس المنتهية ولايته رئيس الجمهورية الموريتانية الإسلامية محمد ولد الغزواني قال أولا أشكر السلطات التشادية وعلي رأسها مشير تشاد إدريس ديبي اتنو رئيس الجمهورية علي حفاوة الإستقبال وكرم الضيافة وتوليه مهام أعمال هذه الدورة السابعة التي واجهتنا فيها الكثير من الصعوبات خاصة جائحة كورونا ولكننا مع ذلك قمنا بدعم مشاريع الأمن بجانب مشاركة برخان ولازال علينا الكثير مثل توفير المياه الصالحة للشرب والبنية التحتية والتعليم والصحة والزراعة علي دول الساحل الخمس بذل المزيد من الجهد لتحقيق المكاسب المشتركة بالمنطقة، نؤكد لكم بأن تقرير الخبراء لتقييم نشاطات المجموعة في العام المنصرم تبشر بخير وعلينا المزيد في الوقت الراهن

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here